ويكيبيديا أميرة بوراوي كيف وصفت نضالها ضد الاستبداد والظلم

أميرة بوراوي ويكيبيديا

ويكيبيديا أميرة بوراوي هي ناشطة سياسية معارضة للنظام السياسي الذي كان سائداً في جمهورية
الجزائر العربية في عهد عبد العزيز بوتفليقة، جزائرية الجنسية تعمل كطبيبة في أحد المشافي الحكومية
في إحدى الضواحي التابعة للعاصمة “الجزائر”، من مواليد العام 1976 حيث يقدر عمرها ب45 عاماً.

لمع اسم بوراوي وبرز في الساحة مؤخرا، عندما بدأت تكتشف مدى مرارة الاعتقالات التي انتشرت منذ انطلاقة
نضالها ضد الولاية الرابعة للرئيس الجزائري السابق عبد العزيز بوتفليقة، حيث استهلت أميرة بوراوي نشاطها السياسي في مطلع العام 2011 عندما انخرطت في نشاط المواطنة السياسي من خلال”التنسيقية الوطنية من أجل التغيير وتحقيق الديمقراطية” والتي تم تأسيسها في كانون الثاني من العام 2011 على يد شخصيات سياسية مستقلة وجمعيات حقوقية، ذلك بالتزامن مع حركات التحرر التي نشطت في العالم العربي منذ العام 2011.

كيف وصفت أميرة بوراوي نضالها

شددت أميرة بوراوي في أكثر من موقف على توصيف نضالها بأنه ليس مجرد نضال لأجل إنصاف النساء،
وإنما هو نضال من أجل المواطنة والعدالة ومنح الحريات دون قمعها.

أميرة بوراوي لا ترى في نفسها أنها معارضة سياسية وحسب ولا تعتبر نفسها أحد القياديين لمسيرة النضال أو أحد المشاركين في ثورة تهدف إلى إسقاط نظام وحكم بوتفليقة، بل كانت دائما تؤكد على أنها مواطنة جزائرية
كما قامت بالانتفاض من شدة الظلم الذي يتعرض له الأحرار والحرائر في بلادها وكثرة اختراق القانون
غير أن عدم احترام الدستور، وأنها مجرد مجرد جزائرية عادية متواضعة سبقتها في النضال ضد الاستبداد
بطلات كثيرات من بينهن المناضلات حسيبة بن بوعلي و جميلة بوحيرد والكاهنة التي تمكنت من تحقيق
  وحدة جزءًا مهماً من الأمازيغ في منطقة شمال أفريقيا وحكمتهم  في الحقبة الأخيرة من القرن السابع
عشر ميلادي و البطلة فاطمة نسومر المناضلة ضد الاستعمار الفرنسي حسب الموسوعة العلمية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى