أخبار النجوم

من هي العربية التي احتفل جوجل بميلادها اليوم ؟

                            الفنانة : بهيجة حافظ

* حياة بهيجة حافظ : 

هي كاتبة ومخرجة مصرية ولدت في ولدت بحي محرم بك بالاسكندرية  4-8-1908 ، تعتبر هي أول من قام بتأليف موسيقى للأفلام المصرية وكان لها دور بارز في السينما المصرية منذ بدايتها عملت ايضًا في مجال الانتاج وتصميم الأزياء السينمائية. والدها هو إسماعيل باشا حافظ الذي كان ناظراً للخاصة السلطانية في عهد السلطان حسين كامل ، وكان والدها “إسماعيل حافظ باشا” هاوياً للموسيقى، وقد مارس تأليف الأغاني وتلحينها، وكان يعزف على العود، والقانون، والرق، والبيانو.
 ودرست في مدرسة الفرنسيسكان ومدرسة الميردي ديو. بعد ذلك سافرت إلى فرنساعندما كان عمرها 15 عامًا وحصلت على شهادة جامعية من الكونسرفتوار في الموسيقى عام 1930.

* زواج بهيجة حافظ :

تزوجت  من رجل ليس عنده اهتمام بالموسيقى،ولم تكن علاقتهما على ما يرام لاختلاف الاهتمامات ، لذلك فقد انفصلت عنه ، وبعد طلاقها من زوجها وأيضا بعد وفاة والدها لم ترغب بهيجة في البقاء بالإسكندرية، فتركت بيت الأسرة بالإسكندرية وقررت الاستقرار بالقاهرة لتبدأ صفحة  جديدة من حياتها .

* حياتها السينمائية :

بعد  شهرتها  في عالم الموسيقى ، نُشرت صورتها في مجلة “المستقبل” التي كان يصدرها “إسماعيل وهبي المحامي” شقيق “يوسف وهبي“، وقد نُشرت صورتها على غلاف المجلة، بالبرقع والطرحة، وكُتب تحتها عبارة “أول مؤلفة موسيقية مصرية”، حينها كان “محمد كريم” يبحث عن بطلة لفيلمه الأول (زينب)، بعد أن رفض “يوسف وهبي” قيام الفنانة “أمينة رزق” بالبطولة.

عندها، لفتت فتاة الغلاف انتباه “محمد كريم”، فعرض عليها بطولة الفيلم، ورحبَّت “بهيجة” بالعمل في السينما بالرغم من معارضة أسرتها الشديدة، لدرجة أن شقيقتها وقفت في السرادق حينها تتلقى العزاء فيها.

ولم تكتف “بهيجة حافظ” ببطولة الفيلم فحسب، بل قامت أيضاً بوضع الموسيقى التصويرية له، والتي تتكون من اثنتي عشرة مقطوعة موسيقية ، ولأن هذا الدور يعتبر أول علاقتها بالتمثيل، فلم تكن “بهيجة” على دراية بكافة إمكانياته، خصوصاً بأن الدور ـ لكونه صامتاً ـ يحتاج بل يعتمد على التعبير بالحركة والإشارة والتحكم في ملامح الوجه وتقلصاته، لذلك كان “محمد كريم” حريصاً بأن تكون “بهيجة” دوماً بين كبار الممثلين، لتحتك بهم بما فيه الكفاية، حتى تتعلم منهم وتندمج معهم من ثم يكون باستطاعتها إعطاء الانفعالات المطلوبة، والطريف في الأمر إن “محمد كريم” قد استعان في ذلك الوقت بعازف على الكمان ليعزف لها لحناً أثناء التمثيل حتى تستطيع أن تعبر من موقف حزين. 

* أعمال بهيجة حافظ : 

الافلام والموسيقى  :
 ( القاهرة 1966 – زهرة السوق – ليلي البدوية – ليلي بنت الصحراء – زينب – الضحايا )

* وفاتها :

ظلَّت “بهيجة وحيدة في بيتها  لا يطرق بابها إلا القليل من معارفها، حتى اكتشف جيرانها  وفاتها بعد يومين من حدوث الوفاة. وحضرت شقيقتها سومة وابن شقيقها من الإسكندرية وقد شُيعت لمثواها الأخير دون أن يمشي في جنازتها أحدًا من الفنانين. ودفنت في مدافن الاسرة في القاهرة، ولم يتم كتابة النعى في الصحف أو حتى إقامة العزاء ليلاً.

رحلت “بهيجة حافظ” في صمت، بعد أن عاشت شبابها بين أضواء النجاح والشهرة، وهي التي جعلت من بيتها مزاراً لمحبي الفن والأدب والموسيقى، وكثيراً ما استضافت الوفود الأجنبية من الفنانين والكُتّاب واحتفت بهم في بيتها هذا، إلى أن حولته فيما بعد إلى جمعية ثقافية استمر نشاطها حتى رأت حلها في عام 1968

   


مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى