من هو مشرف بن مطلق ويكيبيديا

مشرف بن مطلق من هو ؟ .. حياته .. وصولاً لوفاتِه ..

 

يُعتبر مشرف بن مطلق أحد الشخصيات اللامعة و البارزة في المملكة العربية السعودية بصفتِه عميدَ مُدرّبي الفروسية ، بخبرَته التي لا تقلّ عن نصف قرنٍ في ذلك المجال ، حيثُ كان من أوائل المُهتّمين في مجال تربية الخيل في المملكة العربية السعودية آنذاك مُتربّعا بذلك رأس المجموعةِ المُهتمة بتربية الخيل ، فقد كان مسؤولاً في تربيةِ خيلهِ ، مانحاً إياها اهتماما عظيماً ، من تدريبها و العناية بها وصولاً لتأهيلها للدخول و الخوضِ في السباقات و المنافسات ..

و هنا ، سنتعرّف عن قربٍ على هذه الشخصية اللامعة .. في مقالنا هذا .

خلال العقود الماضية ، عملت للجنة المنظمة لبطولة ” دورة كأس عز الخيل ” برئاسة الأمير سلطان بن محمد بن سعود الكبير ، على تكريم الشخصيات التي ساهمت بإعلاء شأن رياضة الفروسية بالمملكة العربية السعودية و قدّمت لها الكثير وصولاً ليومنا هذا ، حيث أن الأمير سلطان ” عميد مدرّبي الفروسية ” قد اختار الشيخ مشرف بن مطلق رحمه الله ليكون الشخصية التي ستُكرَّم قي نهاية دورة عز الخيل الثالثة و العشرين ، ف الشيخ مشرف بن مطلق رحمه الله ، تفانى بالجد و التعب ليرفع من شأن هذه الرياضة في المملكة ، تاركاً أثراً لا يُمحى ولا يُعوّض ، هذا النّجديُّ الذي نشأ في مدينة نجدٍ ، تربى و ترعرع في بيتٍ فروسيّ أصيل ، يستحّق بجدارة هذا اللقب و التكريم لشأنه العظيم .
بدأت علاقتُه بالفروسية بعلاقة سباقاتٍ في عهد الملك السعود و الملك فيصل رحمهم الله ، مُحققاً حينها كثيراً من الألقاب كان أبرزها مالك ، مدرب و خيّال في سباقاتِ الكؤوس الذهبية للملك و وليّ العهد بميدان الملز التاريخيّ ، و لا بدّ هنا من الإشارة إلى الارتباط المهنيّ بين الشيخ مشرف ، و بين اسطبل الملك خالد ، الذي كان يمثله الشعار الأحمر للأمير فيصل بن خالد ، حيثُ أنّه كان مُمثلاً عن هذا الإسطبل في كثير من البطولات الدولية الفروسية و أبرزها بطولات الخليج ، و إضافةً لما ذُكر ، كان مُديراً للمنتخب السعودي في سباقات الخيل ، حيث أنه فاز في أعوام ١٩٧٩-١٩٨٠-١٩٨١ ، كما أسس اسطبل البوبية للأمير سلطان بن عبد العزيز – رحمه الله – ، و عمل في الكثير من المهرجانات الدولية في مجال الفروسية و الخيل ..

وفاةُ الشيخ مشرف بن مطلق ..

تلقّى مُحبّي الشيخ بن مُطلق خبر وفاته ، الذي كات بمثابةِ حُزنٍ امتدّ أثرُه لقلوب مُحبيه و ذويه و أبناء المملكة العربية السعودية ، في وفاتهِ المُفجعة ، قدّمت التعازي به لذويه من كبارُ و أمراء المملكة العربية السعودية ، بما فيهم وزير الحرس الوطني الأمير خالد بن عبد العزيز بن عيّاف ، مما ترك أثراً طيباً و امتناناً عظيماً في نفوس ذويه ..

فالشيخ مشرف بن مطلقاً، كان و ما زال و سيبقى اسمه لامعاً في باع الفروسية ، و لن يمحي أثره الطيب أحد ، ف من قدّم أياماً من عمره للفروسية ، لن يُنسى حتى بعد فقده ، بل سيبقى خالداً في قُلوب ذويه و مُحبّيه .

Reemz

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى