DMCA.com Protection Status

لعبة الوشاح في تيك توك

أهلاً ومرحباً بكم زوارنا في موقع الخليج ترند.

خلال الآونة الأخيرة زاد عدد مستخدمي التيك توك بشكلٍ رهيب، وقد زاد عدد التحديات فيه، حيث أن التيك توك تطبيق تواصل اجتماعي، ومن أبرز التحديات خلال هذا الأسبوع تحدي “لعبة” الوشاح الخطيرة، وهنا سنشرح بالتفاصيل ماقد حدث…

لعبة الوشاح الخطيرة

أنتونيلا التي تبلغ من العمر حوالي العشرة أعوام، هي أبرز من قد نفذ تحدي لعبة الوشاح الخطير على تطبيق الفيديوهات القصيرة تيك توك حيث أنها كانت قد أقفلت على نفسها باب حمام المنزل، وذلك يوم الأربعاء الماضي، للمشاركة في “تحدي التعتيم” على “تيك توك”، مستخدمة هاتفها المحمول لتصوير أدائها بالتحدي.

وفي ذلك الوقت تنبهت شقيقتها البالغة من العمر خمسة أعوام إلى كونها فاقدة للوعي، وقد تمّ نقلها على الفور إلى المشفى باليرمو “مدينة في صقلية، إيطاليا” للأطفال، إلا أنها قد فارقت الحياة، حسب ما ذكرته وكالة الأنباء الفرنسية.

النيابة العامة الايطالية في مدينة “باليرمو” كشفت أنها قد فتحت تحقيقاً في “التحريض على الانتحار”، ويحاول المحققون من خلال هاتف أنتونيلا الخلوي، معرفة ما إذا كانت في بث مباشر مع مشاركين آخرين، أو ما إذا دعاها شخص ما للمشاركة في التحدي، أو ما إذا كانت تقوم بتصوير هذا الفيديو لأحد أصدقائها أو لشخص تعرفه.

اللعبة “لعبة الوشاح” هي عبارة عن حبس النفس حيث يمتنع الأطفال عن التنفس حتى يفقدوا وعيهم لكي يشعروا بأحاسيس قوية، وتتسبب كل عام بوقوع حوادث بعضها مميت.

ونقلاً عن صحيفة “لا ريبوبليكا” اليومية فقد صرّح والدي الفتاة، إن شقيقة أنتونيلا البالغة من العمر 9 سنوات هي التي شرحت لهما أن “أنتونيلا كانت تلعب لعبة الاختناق”، وذكر الأب أن طفلته وضعت حزاماً حول رقبتها لكي تحبس أنفاسها، أثناء تسجيل ذلك على هاتفها.

أشار والد الفتاة أيضاً، أنجيلو سيكوميرو، إلى أن العائلة لم تكن تعرف شيئاً عن الأمر، مضيفاً: “لم نكن نعلم أنها كانت تشارك في هذه اللعبة، كنت أعرف أن أنتونيلا تستخدم تيك توك من أجل الرقصات، ولمشاهدة مقاطع الفيديو، كيف كان لي أن أتخيل وجود هذه الفظائع؟”.

ولم يتمّ نشر الفيديو حتى لا يتم تقليد هذه الأفعال من قبل الأطفال الآخرين…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Protected with IP Blacklist CloudIP Blacklist Cloud

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى