أخبار

قصة مقتل الطالبة ندى القحطاني ، وهل لاخيها علاقة بذلك ؟

قصة مقتل الطالبة ندى القحطاني على يد شقيقها

الخليج ترند اخبار الخليج

من هي ندى القحطاني

هي فتاة تبلغ من عمرها 21 عاما وهي فتاة جامعية ولدت في مدية الدمام المملكة العربية السعودية وتوفيت قبل فترة قصيرة اثر تعرضها لطلق ناري من مسدس اخيها

قصة وفاة الطالبة ندى القحطاني

انتشر الحديث على مواقع التواصل الاجتماعي وبكثرة عن ندى القحطاني وهي طالبة جامعية تبلغ من العمر 21 عام ،حبث اراد اخوها قتلها فأطلق النار بشكل كثيف وهي في باص الجامعة وقام بقتلها على الفور واطلق النار ايضا بشكل عشوائي

مما ادى الى اصابة سائق الباص واصابة فتاة اخرى في الباص تدعى باسم روان السعدي وكان مطلق الرصاص ينادي بضرورة التعامل مع الطالبة التي اصيبت بالخطأ وترك اخته تموت وبكل دم بارد دون اي ردة فعل على قتلها

قصة حادث قتل الطالبة ندى القحطاني

وقامت وكالة الأنباء السعودية “واس” بنقل أمس الأربعاء عن المتحدث الأمني لشرطة المنطقة الشرقية قوله إن الجهات الأمنية أوقفت صباح يوم الثلاثاء مواطنا ثلاثينيا بعد قيامه بإطلاق النار على مركبة عائلية خاصة بحي الفاخرية بالظهران

وأسفر عن وفاة فتاة وإصابة اثنتين، جميعهن مواطنات في العقد الثالث من العمر، وإصابة قائد المركبة من الجنسية الهندية.

وأكد المتحدث على أنه تم اتخاذ الإجراءات اللازمة ونقل المصابين إلى الجهات الصحية لتلقي العناية الطبية اللازمة، وإحالة المتهم وملف القضية إلى النيابة العامة بالمنطقة.

من هي روان السعدي وحالتها الصحية الان ؟

بعد ان قام الاخ باطلاق النار على الباص التي كانت تنقص اخته، وبشكل عشوائي على مكان تواجد اخته، وقتلها مباشرة، واصابة روان السعدي وقام شقيق المصابة روان السعدي يناشد عبر مواقع التواصل الاجتماعي بضرورة نقل اخته الى مستشفى متخصص يستطيع معالجة حالتها الحرجة.

ماذا علق أخ روان السعدي على حالتها الصحية ؟

أوضح خالد سعود السعدي شقيق المصابة روان تفاصيل ما حدث بعدة تغريدات على حسابه في موقع”تويتر” محاها لاحقا، قائلا:

“السلام عليكم أنا في مستشفى قوة الأمن العام في الدمام، أختي مصابة بإطلاق نار في العمود الفقري وحالتها خطرة وحتى الآن في الطوارئ، من الساعة 9 صباحا حتى الساعة 8 مساء، ولم يتم أخذ أي إجراء والطلقة في العمود الفقري ولم يتم استخراجها بسبب عدم توفر تخصص لهذه الحالات”.

المصدر البيان الاماراتية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى