فضيحة صاحبة موقع عالم حواء هنوف الرشيدي سناب شات

الخليج ترند / منوعات
أهلاً ومرحبًا بكم زوارنا في موقع الخليج ترند.
خلال الساعات الأخيرة اليوم الماضي أثارت صاحبة صفحة عالم حواء الجدل بين الكويتيين حيث أنها كانت قد نشرت بعض الفيديوهات على حسابها على سناب تشات والتي تحوي مقاطع مخلة بالآداب العامة، حيث ارتبط اسم “هنوف الرشيدي” بالقصة الأكثر تداولاً على منصات التواصل الاجتماعي، حيث وصف المغردون على موقع تويتر إنها صاحبة حساب “عالم حواء” الذي نشر مقاطع فيديو مخلة بالآداب والذوق العام.
وبحسب صحيفة “الرأي” الكويتية وبعض المصادر المحلّية الكويتية، فقد اعترفت صاحبة موقع عالم حواء بما نشرت من مقاطع مخلة بالآداب والسلوك العام المجتمعي:”نعم، صورت زوجي دون علمه وصورت له أكثر من فيديو”، وأضافت:”صديقتي وأنا أيضًا نشرنا هذه الأفلام على الموقع لزيادة أعداد المتابعين وزيادة التفاعل على الصفحات”.

فضيحة صاحبة موقع عالم حواء هنوف الرشيدي سناب شات

وأكدت وسائل الاعلام الكويتية، إن صاحبة موقع عالم حواء “هنوف الرشيدي” المواطن الكويتية كانت قد اعترفت بنشر بعض المقاطع المنافية للآداب وذلك دون علم زوجها بما تفعل هي وصديقتها، ثم نشرتها علنًا على الانترنت ​​عبر حساباتها المختلفة على المنصات التالية:”سناب شات وتويتر وإنستجرام والفيسبوك” وقد فعلت كل هذه الذنوب بهدف زيادة مشاهداتها وجني أكبر عدد من المتابعين.

شاهد: فضيحة صاحبة موقع عالم حواء هنوف الرشيدي تشعل سناب شات

وتابعت في حديثها أمام النيابة العام بالكويت أنها كانت قد تعاونت مع صديقة المقربة لها، ثم قامت صديقتها بنشر هذه الفيديوهات المنافية للآداب والمبادئ الأخلاقية المتعارف عليها عبر حساباتها على منصات التواصل والتي كانت منها أهمها حسابها الشخصي على سناب شات وتويتر، وذلك لكسب المال بشكل غير قانوني.
بالأمس الموافق للخامس والعشرين 25 من شهر يناير-كانون الثاني 2021 تداول رواد منصات التواصل الاجتماعي خبر اعتقال صاحب موقع وحساب عالم حواء على صفحات التواصل الاجتماعي تويتر وفيسبوك وإنستغرام سناب شات.

فضيحة هنوف الرشيدي

فقد نجحت السلطات والأمن بالكويت بتوقيف صاحبة حساب عالم حواء الذي يعد أحد أكبر الحسابات الخليجية على منصة المشاهير Snapchat، النتشرة بين الدول الخليجية.
وقد اعترفت صاحبة الحساب “حساب عالم حواء” بأنها صورت أفعال غير أخلاقية مع زوجها، وأكدت أن زوجها لا يعمل معها حيث أنها كانت تصوره دون علمه وذلك بمساعدة صديقتها المقربة، وذلك حسب ما نشرته الصحف المحلية الكبرى بالكويت.

اعتراف هنوف الرشيدي

وبحسب وسائل إعلامي كويتية وصحف رسمية مصدقة وموثقة، فقد اعترفت صاحبة الحساب ” حساب عالم حواء” وهي هنوف الرشيدي، والتي كانت قد نشرت المحتوى البذيء على حسسابها على منصة “سناب شات”، وبعد توجيه أصابع الاتهام نحوها فقد اعترفت وأقرت بما فعلت، ليتم بعد ذلك إحالتها إلى النيابة العامة بالكويت، وقد كانت هذه الخطوة جزءًا لا يتجزءُ من الحملة الأخيرة التي أطلقها قطاع الأمن الجنائي بالكويت وذلك لمنع المحتوى غير اللائق الذي ينشر من قبل وسائل التواصل الاجتماعي بالوطن العربي وخصوصًا بالكويت.
وقد كان من أبرز المعتقلين الفتاة الشابة الكويتية سارة الكندري، والتي تم اعتقالها لمدة واحدٍ وعشرين 21 يومًا وذلك على ذمة التحقيق، بتهمة نشر مقاطع وصفت بأنها مخالفة للآداب العامة، ليتم الحكم عليها وزوجها أحمد العنزي بالسجن لمدة سنتين كاملتين مع كفالة تقدر بحوالي 3300 دولار أمريكي، لوقف تنفيذ العقوبة بتهمة الإخلال بالآداب العامة.
وقتها كانت الكويتية سارة الكندري قد التزمت الصمت تُجاه اتهامها بالفرار من الكويت صوب الجمهورية التركية وذلك بعد صدور الحكم القائم عليها، وأفصحت في مقطع فيديو على حسابها الشخصي على منصة “سناب شات”، إنها لم تهرب إلى تركيا، بل بسبب ارتباطها بإعلان وعلاقة تجارية مع شركة سياحة، وأشارت الكندري إلى أنها ليست في تركيا لوحدها، بل كانت برفقة أمها وأختها.
بدأت وزارة الداخلية الكويتية بجني ثمار حملتها ضد المحتوى غير اللائق الذي ينتشر على منصات التواصل الاجتماعي، بهدف التقليل منه ووقفه بشكل نهائي بالكويت تحديداً ان جاز القول.
وفي أوقات سابقة، نقلت العديد من الوسائل الإعلامية الكويتية عن مصادر أمني مطلعة على الأمر وأكدوا “إن قطاع الأمن الجنائي في الفترة الأخيرة، لاحظ التزام رواد ونشطاء كانوا قد اعتادوا على بث مقاطع فيديو مبتذلة ومسيئة وسلوك تدخلي على المجتمع الكويتي.
وأكدت أنه بعد اليوم لن يكون هناك تراجع عن متابعة ومتابعة أي شخص ينشر أي شيء يسيء إلى الآداب العامة، والأشياء التي لا يصح أن تكون متاحة ليراها الجميع.
وأشارت إلى أن هناك عادات وتقاليد ثابتة لا يمكن التغاضي عنها، وأن هناك فرقًا بين الحرية ونشر ما يخالف العادات والتقاليد وبث المقاطع من أجل زيادة عدد المتابعين فقط.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى