شخصيات مشهورة

سبب وفاة اللاعب التركي تشاليك|من هو احمد يلماز تشاليك ويكيبيديا

سبب وفاة اللاعب التركي تشاليك|من هو احمد يلماز تشاليك ويكيبيديا

سبب وفاة اللاعب التركي أحمد يلماز تشاليك

سبب وفاة اللاعب التركي تشاليك|من هو احمد يلماز تشاليك ويكيبيديا

تناقلت وسائل علامية تركية و أوروبية ظهيرة اليوم خبر وفاة اللاعب شاب، أحمد يلماز تشاليك..

لاعبُ فريق قونيا لكرة القدم.. و أيضاً لاعب فريق جالاتا ساراي سابقاً،

تلقت جماهيره هذا الخبر المفجع اليوم، ذلك بعد نقله لمستشفى قونيا المركزي، في محاولاتِ إنقاذ حياته..لكن دون جدوى

فقد فارق اللاعب أحمد يلماز تشاليك الحياةَ قبل وصوله للمستشفى.. بعد وصول سيارات الإسعاف لموقع الحادثة..

من هو أحمد يلماز تشاليك ؟

اللاعب التركي أحمد يلماز تشاليك، أحدُ لاعبي فريق قونيا لكرة القدم، ولاعب خطّ دفاع في المنتخب التركي لكرة القدم..

وُلد لاعب فريق قونيا أحمد يلماز تشاليك في الثامن من يوليو عام 1994 في مدينة قونيا شمال غرب تركيا..

لعب لأول مرة في صفوف المنتخب التركي لكرة القدم عام 2015, و استمر كلاعب خط دفاع في المنتخب لغاية عام 2017.

خلال هذه الفترة بين عاميّ 2015-2017 شارك أحمد يلماز تشاليك في ثمانية مباريات مع المنتخب التركي الدولي لكرة القدم.

و شارك مع فريقة قونيا سبور بأكثر من مئتي مباراة، كانت مبارة الجمعة قبل الماضي آخرها، ليحضر بهذا ثمانية عشرةَ مباراة في نهايات 2021 حتى بدايات 2022.

وفاة أحمد يلماز تشاليك

أصدر نادي قونيا سبور عبر منصة تويتر بياناً أرثى فيه لاعبه الشاب الفقيد أحمد يلماز تشاليك :

نشعر بحزن كبير جرّاء فقد لاعبنا الشاب المحبوب أحمد يلماز تشاليك، و الذي نال حبّ جماهيرنا و مدينتنا بأكملها منذ اليوم الأول بعد قدومه لنادي قونيا سبور، نتقدم بخالص تعازينا لأسرة اللاعب أحمد يلماز تشاليك، و أسرة كرة القدم بأكملها في وفاة الشاب أحمد يلماز تشاليك

فيديو حادث أحمد يلماز تشاليك

تؤكد وسائل إعلامية تركية رسمية، استناداً لتصريحات مركز شرطة قونيا للمرور، أن سبب وفاة اللاعب التركي الشاب أحمد يلماز تشاليك

كان بسبب تعثّر إحدى عجلات السيارة التي كان يقودها أحمد يلماز تشاليك على الطريق السريعة، حيث فقد السيطرة عليها فجأةً دونما استطاعة على التحكم فيها..

مما أدى لانقلاب السيارة عدة مرات، و التسبب بوفاة أحمد يلماز تشاليك على الفور..جاءت بعد دقائق سيارات الإسعاف..لكن كان أحمد تشاليك قد فارق الحياة..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى