DMCA.com Protection Status

سبب وفاة الدكتور حسن قايد الصبيحي

حقيقة و سبب وفاة الدكتور “حسن قايد الصبيحي ”

أستاذ الإعلام في جامعة الإمارات سابقاً .

من هو ، و ما هي سيرته الذاتية ؟ و ما حقيقة سبب وفاتِه ؟

هو خرّيج جامعة القاهرة قسم الصحافة عام ١٩٧١ عمل الدكتور حسن قايد في وكالة أنباء عدن ولظروف سبعينيات القرن الماضي الموصوفةبالصعوبات و التحديات في عدن ، انتقل إلى الإمارات وعمل في مواقع إعلامية متعددة ، إذ لم يتوقف بل تابع دراسة الماجستير والدكتوراةليمنح لاحقا درجةَ أستاذ الإعلام في كلية الاعلام بجامعة الإمارات .

السبت الماضي ، في السابع و العشرين من فبراير تحديداً ، مصادر مقرّبة من الدكتور حسن قايد الصبيحي صرّحت و أعلنت لجهاتٍإعلامية عن وفاتِه ، جاءَ خبرُ موتِه في وقتٍ متأخر مساءَ السبت السابع و العشرين من فبراير ، مُعلنين عن فقده و ذهابه إلى مثواه و مرقدهالأخيرَين ، و عبّر أحبّاء و ذويّ الفقيد عن حزنهم الشديد جرّاء فقده ، مُصرّحين بذلك عن طريق التغريدات بحساباتهم .

فبعد نشر و تأكيد خبره ، تداولت المواقع و الصفحات هذا الخبر ، فنشرت شبكةُ ” عميد الإمارات ” أنّه : ” انتقل إلى رحمة الله تعالى الدكتورحسن قايد الصبيحي، والراحل الصبيحي، أستاذ الإعلام بجامعة الإمارات وجامعة الشارقة، ومن كتاب الرأي البارزين في الدولة، تغمّده اللهبواسع رحمته، وأسكنه فسيح جنّاته ”

و أضاف بدورِه “سلطان العميمي” رئيس اتحاد كتاب وأدباء الإمارات: ” بلغني قبل قليل خبر وفاة د. حسن قايد الصبيحي. عرفت الفقيد عنقرب منذ سنوات، وكان رجلا فاضلا بمعنى الكلمة، وعلى درجة رفيعة من العلم والتواضع. خالص التعازي لأسرته الكريمة. اللهم ارحمه واغفرله وأسكنه فسيح جناتك وألهم أهله وذويه الصبر والسلوان”

من جهته، عبّر الكاتبُ السياسي خالد الزعتر عن حزنه على الدكتور حسن قايد الصبيحي أستاذ الاعلام بجامعه الإمارات ، حيثُ قال ” تقابلت معه في ندوة بمركز الإمارات للدراسات والبحوث الإستراتيجية العام الماضي ( شخصية متواضعة وصاحب خلق رفيع ) رحم اللهالدكتور حسن وغفر له وألهم أهله وذويه الصبر والسلوان”

 

أما عبدالرحمن ناجي، فقد قال : ” بقلوب مؤمنة بقضاء الله وقدره ننعي الأخ الفاضل الكبير الدكتور حسن قايد الصبيحي أستاذ الاعلامبجامعه الامارات وجامعه الشارقه عضو مؤسس جمعية الصحفين وعضو لجنة الشرف الذي وافه الاجل قبل قليل”

هذا و من جانبها، قالت الكاتبة منى الرايسي رئيس تحرير أخبار الدار أنه ” كان أول من درسني على مقاعد الجامعة مساق الصحافة فيالإمارات وكان دائماً يقول لي ومنى أنتِ مكانك الحقيقي في الإعلام و أحسنتي اختيار التخصص. سأراكِ يوماً إعلامية ناجحة، آمنبقدراتي و كانت كلماته ذات أثر في قلبي حتى اليوم. رحم الله الدكتور حسن الصبيحي”

فالدكتور حسن القايد رحمه الله ، قامة علمية إماراتية بارزة ، عمِل كأستاذ دكتور لصالح جامعتيّ الإمارات و الشارقة قُبيل وفاتِه ، خرّج علىيده عدداً متميزاً من الإعلاميين ، عبّروا جميعهم بدورهم عن حزنهم الشديد لفقدِه ، مؤكدين أن وفاتَه خسارةٌ للإعلام الإماراتيّ برُمّته ، و للطلبةو الجامعات ، حيثُ أنه كان معطاءً يتفانى في بذل ما لهُ و ما عليهِ في سبيل تخريج جيلٍ قويّ من الإعلاميين و الإعلاميات ، فالصدق والتفاني في العمل هُما عمادُ الإعلام حسب وصفه ، و على كلّ إعلاميّ التحلي بتلك الصفتين ، للدكتور المرحوم حسن القايد عدّة مداخلاتإعلامية و لقاءات تلفزيونية على محطات خليجية عربية و إماراتية ، و مقالاتٍ و آراءَ في الصحف الكبرى ، سواءً إماراتياً أم عربياً ، فضلاً عنكونه عضو مؤسس في جمعية الصحفيين ، وعضو لجنة شرف .

و يُستشف من تصريحاته ، اهتمامه الملحوظ في القضايا الإنسانية العربية خاصةً ، تحديداً القضية الفلسطينية ، عمل طيلة حياته بدوافعَإنسانية و فدائية ،رحمه الله و طيّب أثره .

REEMZ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Protected with IP Blacklist CloudIP Blacklist Cloud

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى