منوعات

رواية امتلكني كبير الصعيد كاملة

رواية امتلكني كبير الصعيد كاملة

رواية امتلكني كبير الصعيد كاملة، يعشق بعض الهواة القصص والروايات لأنهم يتميزون بأنهم أصحاب العقول الراقية والأفكار الخيالية، التي تحب الطموح والمغامرات.

وهذه الرواية امتازت بشهرتها لما لها من قصص وأجزاء كثيرة، وسوف نتعرف على هذه الراوية الممتعة، وأتمنى أن تقضوا وقتاً شيقاً عند قرائها.

رؤية امتلكني كبير الصعيد كاملة 

خديجة عمرها 32 عام أعجبت بابن عمها وأحبته ويدعى سليم، ولكن بعد فترة توفي في يوم الفرح.

ووجدت أن أخيه سليم يتقدم لها ويدعى حازم وهنا بدأت القصة.

دخلت خديجة وقالت بحزن يملئ قلبها أنها صحيت من نومها، ووجدت نفسها في حضن أخو زوجها.

فقالت لها مريم انا عارفة أن الموضوع صعب ولازم تقولي له أنك تحتاجي لبعض الوقت في التفكير.

فقالت خديجة لها مستحيل الكلام هذا لا يكون عندنا ابدا في الصعيد.

والرجل يأخذ حقة في ليلة الدخلة فقط وغير ذلك يكون الأمر كارثي وفيه مصيبة كبيرة.

رؤية امتلكني كبير الصعيد بأجزائها العديدة

دخل حازم علينا انا ومريم واتجه باتجاه الدولاب، وأخذ ملابسه ودخل الحمام مريم اعتذرت من الموقف واستأذنت بالخروج وخرجت، أحضرت خديجة له العباءة وانتظرته.

ليخرج من الحمام لما خرج أخذ ينشف شعره وكان جسمه عريض وجميل، وأعطته خديجة العباءة.

وقال لها حازم كفاية يا خديجة لازم أدخل عليكي، وأخذ يقبلها وحملها على السرير.

وعندما وضعها على السرير، انتهز بشدة وفزع وقال لها أحضري لي القهوة وأشعل سيجارة، وعندما أحضرت القهوة دخلت ونامت.

وفي اليوم الثاني كان حازم جالس على السرير يشاهد هاتفه بضيق ودخلت عليه طفلته بتجري.

وعمرها ٣سنوات وكانت خديجة تركض خلفها تعالي يا ليليان تتعبيني معاكي.

والبنت ركضت على  حازم وقال لها مالك يا حبيبة بابا، قالت خديجة.

ما عم توافق تلبس ملابسها قلها حازم ليليان راح تلبس، قال حازم لبسي ليليان وانا راح أمسكها.

قربت منه وكان يقصد أن تتلمس صدره، فضم حازم خديجة وقربها منه وأعطى خديجة هاتفه حتى تبتعد عنه وأخذ يعانق خديجة.

رواية امتلكني كبير الصعيد كاملة، رواية جميلة وكان أبطالها ينفذون الأدوار بقوة وجرأة.

وحصدت مشاهدات كبيرة في القنوات المصرية ولقد تابعها الكثير من الأشخاص لما فيها من التشويق والأحداث المتتابعة.

أقرأ أيضًا:مسلسل لتأتي الحياة كما تشاء الحلقة 1 الاولى مترجمة قصة عشق

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى