المرأة قاضية بالسعودية | هل يجوز للمرأة أن تكون قاضية

 المرأة قاضية بالسعودية | هل يجوز للمرأة أن تكون قاضية

الخليج ترند/المملكة العربية السعودية

أهلاً وسهلاً بكم زوارنا على موقع الخليج ترند.

خلال الساعات الأخيرة تزايدت معدلات البحث عن أول قاضية في الاسلام، وعن جواز أن تكون المرأة قاضية، وعن حكم تعيين المرأة قاضية، وذلك بسبب أن المملكة السعودية ستسمح بتعيين المرأة السعودية قاضية، الأمر الذي دعا البعض من الذين كانوا قد قرؤوا الأخبار المتداولة عن جواز قضاء المرأة، وسنجيب عن هذه الأسئلة خلال هذا المقال.

المرأة قاضية بالسعودية

أعلنت وكيلة وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية بالمملكة العربية السعودية لتمكين المرأة هند الزاهد، حيث أن حكومة المملكة العربية السعودية جادة تجاه دعم ملف تمكين المرأة بالدولة، وذلك ضمن نطاق معين وعلى عدة مستويات، منذ دخولها إلى سوق العمل، أو عبر استمرارها في سوق العمل من خلال بيئة داعمة وفرص متكافئة، ووصولها إلى مناصب قيادية.

اول قاضية في الاسلام

القاضية الأولى التي كانت قد عينت كأول قاضية حكمت بالاسلام هي “ليلى بنت عبدالله العدوية القرشية”، والتي كانت تلقب بـ(الشفاء) ، ويعود ذلك إلا أنها كانت تداوي المرضى قبل الإسلام بمكة المكرمة، فاكتسبت هذا اللقب، واعتنقت الإسلام مع أوائل الذين كانوا قد آمنوا بالإسلام، وهاجرت من مكة إلى المدينة المنورة “يثرب” معهم.

كانت «الشفاء»  ليلى طبيبة تخصصت في معالجة الأجساد المجروحة، وقد خرجت مع الرسول الكريم بغزواته فقد كانت تداوي الجرحى، وكان يأتيها الصحابة فى بيتها للتطبيب، واشتهرت بعلاج «النملة»، وهو نوع من التقرحات تصيب الجلد.

كان عمر بن الخطاب رضي الله عنه يثق برأيها، ويقدم كلامها على غيرها، حتى إنه ولاها على نظام الحسبة في السوق، أو كما يسمى ذلك البعض قضاء الحسبة وقضاء السوق، وجعلها تفصل في المنازعات التجارية والمالية، وهى بمثابة قاضى محكمة تجارية في هذا العصر.

هل يجوز للمرأة أن تكون قاضية

ذهب جمهور العلماء في القديم والحديث إلى عدم جواز تولي المرأة القضاء ، وقد عارضهم بذلك مذهب أبو حنيفة إلى جواز توليها القضاء بالأموال دون القصاص والحدود. (*1)

هل يجوز ان تصبح المرأة قاضية

وقال الامام محمد بن الحسن والامام ابن جرير الطبري: يجوز أن تكون المرأة قاضية على كل حال. إلا أن ابن العربي: في ” أحكام القرآن” نفى صحة ذلك عن ابن جرير الطبري، وتأول قول أبي حنيفة بأن مراده أن تقضي المرأة فيما تشهد فيه على سبيل الاستبانة في القضية الواحدة، لا أن تكون قاضية، قال: وهذا هو الظن بأبي حنيفة وابن جرير.

حكم تعيين المرأة قاضية

وقال ابن جرير الطبرى: يجوز أن تكون المرأة حاكما على الإطلاق فى كل شيء، لأنه يجوز أن تكون مفتية فيجوز أن تكون قاضية. … وقال ابن حزم : وجائز أن تلى المرأة الحكم أى القضاء.

(*1) نقلاً من فتوى نشرت على موقع اسلام ويب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى